منتديات ارض الاسرار

منتديات ارض الاسرار ترحب بكم وتتمنى لكم اوقات ممتعه
هذه الرساله تفيد بأنك غير مسجل برجاء التسجيل
مع تحيات مدير المنتدى
منتديات ارض الاسرار

تقنيات ومعلومات واستشارات فى جميع المجالات

المواضيع الأخيرة

» حصريا على ارض الاسرار سلسلة القصص البوليسية الشهيرة (المغامرون الخمسة) كاملة علي اكتر من سيرفر
الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 5:37 pm من طرف zeusfriends

» فيلم احكي ياشهرزاد (( H.Cam )) :: تصوير سينما عالي الجودة بحجم 270 ميجا علي أكثر من سيرفر
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:29 am من طرف alpop

» حصريا فيلم الف مبروك او // 1000 مبروك // للنجم احمد حلمى تصوير سينما جيد بحجم 349 م
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:25 am من طرف alpop

» حصريا و قبل الجميع فيلم The Land That Time Forgot 2009 DVDRip بمساحة 205 ميجا
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:19 am من طرف alpop

» كتابين رائعين لتعليم الفوتوشوب
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:10 am من طرف alpop

» حصريــا :: فيلم السفاح (( HQ.Cam )) تصوير سينما عالي الجودة
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:09 am من طرف alpop

» حصريــا : رابع أفلام البوكس أوفس فيلم الاكشن والإثارة Public Enemies 2009
الإثنين أغسطس 03, 2009 10:09 am من طرف alpop

» حصريا مبارة مصر و البرازيل فى كاس العالم للقارات
الجمعة يوليو 24, 2009 2:01 pm من طرف sakandry

» حصريا النسخه العربية Windows XP SP3 Arabic 2009 بمساحة 690 ميجا على عدة سيرفرات
الجمعة يوليو 24, 2009 1:58 pm من طرف sakandry

التبادل الاعلاني


    الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    شاطر
    avatar
    alpop
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 407
    تاريخ التسجيل : 18/05/2009

    الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف alpop في الأربعاء مايو 20, 2009 11:10 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!
    دكتور استفهام

    نعم .. إننا نعيش مرحلة استثنائية وحرجة يمر فيها البلد ، وقد أفرزت هذه الأحداث التي تمر بها منطقة الشرق أوسط الكبير بروز تيارات كانت كامنة في الأرض ، وكمون تيارات ، وصار العامل السياسي العالمي واستراتيجية امريكا تلعب دورا بارزا في نشاط هذه التيارات التي تتبني الفكرة الغربية بحذافيرها ، وأصبح لها حضور فاعل وقوي ، بل وجرئ للغاية في طرح ما كانت تداري بإعلانه في المرحلة الماضية .

    إن المعنى الدقيق لليبرالية يعاني من ضبابية واختلاف ولذلك لاختلاف طبيعة الحراك التاريخي للكلمة ، فهي بدأت بمفهوم خاص غير شمولي يدل على طبقة معينة من الناس ، ثم تطورت " سياسيا " حتى ارتبطت ارتباطا وثيقا بالرأسمالية ، إذ لا يمكن من الدعوة لليبرالية إلا بالدعوة للحرية الاقتصادية والحرية – وخاصة بالمال الخاص - ، وهذا يجعل محاولة " التلفيق " بين مبادئ الاسلام القارة الخالدة وبين الليبرالية بمفهومها الشمولي عبث فكري ، وسخف معرفي ، يدل على سطحية مفرطة وجهل بالكلمة ، او يدل على خبث في تمرير المفاهيم المبطنة من خلال اضفاء الشرعية عليها وأنها لا تتعارض مع الإسلام .

    في المشهد الثقافي والفكري في " السعودية " يطالعنا بعض الكتاب " الليبراليين " ليعلنوا عن دعوتهم الى الليبرالية ، ثم هم لا يبينون عن أي ليبرالية يريدون ، حيث أن الليبرالية في الغرب مرت بمراحل من النقد والمراجعة والتطوير ، وكانت في نهايتها توسيعا لنفوذ الرأسماليين في الواقع ، والدعوة الى الحرية المطلقة المتفلتة من أي قيد ، ولكن كلمة " ليبرالية " تستهوي بعض الكتاب ليظهر نفسه بمظهر المثقف والمنفتح على الثقافات ، ولا يدري مآلات حمل هذه الفكرة على البلد سياسيا او ثقافيا او اجتماعيا .

    إن هناك صنفان من الليبراليين :

    الصنف الأول : الليبرالي المؤدلج الذي يتحيز إلى الغرب ثقافة وفكرا وتاريخا ، ويقوم مشروعه على التبشير بالمشروع الغربي لحمة وسدى ، وله موقف مبدئي من القيم الاسلامية ، بل من الاسلام ذاته ، ولولا وضع البلد سياسيا وقيما ، وكون الاسلام يشكل عمقا ضخما في البلد لأبان بموقفه من الاسلام بشكل مباشر وواضح ، ولكنه – ولهذا السبب – يمارس دور المنافق الذي يغمز ويلمز ويعمي الالفاظ ويخاتل بها إدراكا لطبيعة المرحلة التي يمر بها ، وان كانوا الآن أكثر صراحة ، ولعل هذا بداية مشروع لتأجيج الصراع مع الحكومة لقناعة الليبراليين بأن القفزة الى المجتمع الديمقراطي والليبرالي الرأسمالي الحر لا يمكن إلا من خلال ثورة حمراء ، لأن الحرية عندهم تنتزع ولا تعطى طوعا .

    إن هؤلاء هم الذين يشكلون الخطر الحقيقي على البلد ، لأنهم يركبون مشروعا مناهضا للبلد واقعا ومستقبلا ، ويشكلون بديلا محتملا للأنظمة القائمة في المنطقة ، وما العراق إلا نموذجا لهذا ، حيث عمل هؤلاء على التسويغ للمحتل بدخول الأرض ، وكانوا قبل ذلك يحملون المشروع الغربي بكل تفاصيله ، ويبشرون به ، وخاصة بعد اكتشافهم بفشلهم في منحى " التغيير الاجتماعي " حين ادركوا إن المجتمعات الاسلامية قد لفظتهم وفشلوا في إحداث مشروعهم التغييري ، فان كان الاسلاميون قد نجحوا في تركيا اتاتورك ، فما بالك بموقع هؤلاء في بلد مثل المملكة العربية السعودية .

    إن هؤلاء لهم أجنداتهم الخاصة ، ولهم كذلك مواقعم المؤثرة إعلاميا ، ولهم أتباع كثر ، ولهم دعومات كبيرة من جهات متعددة ، ولمثل هؤلاء يحتاج الى التركيز على مشروعهم ، ورصد تحركاتهم ، فإن مدافعتهم شريعة ماضية ، ومقصد شرعي حفظا لثوابت الأمة من جهة واستقرارها وأمنها في ظل دينها وعقيدتها وأخلاقها .

    الصنف الثاني : أولئك الشلة الفاشلة من الشباب الذين يريدون التفلت من قيم الشريعة ، والاخلاق الاسلامية ، ويحملون في دواخلهم حنقا ضد كل التوجهات الاسلامية ، وهؤلاء ما أسميهم بـ " الليبراليون الداجون " ، فهم شهوانيون لا يريدون سوى تمتيع الشهوات وإلباس دعوتهم بالفكر والحرية والليبرالية ، وهؤلاء مساكين لاهثون خلف مصالحهم ، يُركبون من المؤدلجين لتحقيق مكاسب خاصة ، ثم يلفظونهم ليبحثوا عن صيدة أخرى ، ومن الخطأ الكبير إعطاء هؤلاء اكبر من حجمهم ، أو صرف الجهود عليهم ، لأنهم سيخبون ويخفتون حالما ينتهي الدور المصاغ لهم .

    هذه فكرة عارضة أحببت ان اشارك فيها الاخوة .. والله الموفق !
    avatar
    نونا
    ماسى
    ماسى

    عدد المساهمات : 308
    تاريخ التسجيل : 25/05/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف نونا في الإثنين مايو 25, 2009 11:04 am

    مشكور على مجهوداتك farao
    avatar
    بلو مان
    سوبر
    سوبر

    عدد المساهمات : 192
    تاريخ التسجيل : 20/05/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف بلو مان في الإثنين مايو 25, 2009 2:40 pm

    مشكورين على المجهود
    بلومان
    bounce bounce
    avatar
    هيام السيد
    ماسى
    ماسى

    عدد المساهمات : 266
    تاريخ التسجيل : 22/05/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف هيام السيد في الثلاثاء مايو 26, 2009 1:59 am

    كل الشكر والتقدير لك .. عمل رائع منك ..
    avatar
    بطوطه
    ذهبى
    ذهبى

    عدد المساهمات : 241
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف بطوطه في الثلاثاء مايو 26, 2009 3:36 am

    شكراا من اعماق قلبي اقولها لكم والى الامام
    flower
    flower flower

    tarek

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 02/06/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف tarek في الثلاثاء يونيو 02, 2009 7:28 pm

    اليبراليه.... هي منظومه من القيم تعلي من شأن الفرد و تصون له حقوقه و حرياته او .... هي وجود مجال خاص للفرد يمارس فيه حقوقه و حرياته و لا يخضع فيها لغير القانون
    الاستاذ الفاضل صاحب المقال احترم جدا وجه نظر حضرتك و احب ان اقول لك ان الليبراليه تحكم علي الامور النسبيه بشكل نسبي و من ثم لا تتعارض مع ما هو صحيح بالضروره من الامور الدينيه و ذلك لانها امور مطلقه بطبيعتها و ليست نسبيه
    و علي صعيد الفكره فالقيم التي تدعوا اليها الليبراليه
    حريه الراي و الفكر و التعبير و العقيده
    حقوق الانسان و المساواه و العدل
    قبول الاخر
    المبادره الفرديه
    التسامح
    تداول السلطه و نزاهه الانتخابات و فصل السلطات و سياده القانون
    هذه بعض من الافكار و القيم اللتي قامت عليها المنظومه الليبراليه
    و هي ليست قاصره علي الغرب و من حيث النشأه و لا المنهجيه
    فاذا كانت البدايه مع فكره العقد الاجتماعي عن طريق جون لوك فلا احد يستطيع ان ينكر مساهمات ابن رشد
    ارجوا ان يكون للحديث بقيه
    و اشكر الجهد المبذول
    avatar
    alpop
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 407
    تاريخ التسجيل : 18/05/2009

    رد: الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    مُساهمة من طرف alpop في الثلاثاء يونيو 02, 2009 7:36 pm

    مرحبا بيك عضو جديد فى منتدانا
    مشكور على المجهود ويشرفنا تكون معانا flower flower flower

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 11:40 am